فلم Sıfır Kilometre 2005 - الشعب الكوردي وكوردستان
فلم Sıfır Kilometre 2005

فلم Sıfır Kilometre 2005

شارك المقالة
تدور أحداث فيلم "كيلومتر صفر" للمخرج العراقي هونر سليم في منطقة كردستان العراقية خلال الحرب العراقية- الايرانية عام 1988 ويروي قصة شاب كردي يجبر على دخول الجيش ويرسل الى الجبهة في المرحلة التي سبقت نهاية تلك الحرب. وحين يكلف الشاب آكو من قبل قيادته بمرافقة جثمان شهيد والعودة به الى اهله مع إذن بعبور ما يزيد عن سبعمئة كيلومتر، يكون عليه ان يصاحب سائقا عربيا لساعات طويلة على طرقات العراق وبين جباله في منطقة كردستان. ينجح الفيلم في تصوير مدى القهر والقلق والغضب الكامن في قلب كل عراقي على الجبهة أو في الداخل من خلال السائق وآكو الذي كان يرغب في الرحيل لكن زوجته المرتبطة بابيها المسن المريض رفضت مغادرة البلد. ويتحول الفيلم الى نوع من رحلة عذاب طويلة يتبادل خلالها آكو والسائق الشتائم ويظهر كل منهما للاخر مدى كراهيته له. لكن العلاقة بينهما لا تتطور وتراوح مكانها فيما يعكس سياسيا انقسام المجتمع العراقي بسبب ما عاشه هذا البلد وممارسات النظام السابق.

ورغم طول الطرق الذي يمتد لمئات الكيلومترات عبر عراق خال إلا من الحواجز التي تمنع عبور التوابيت نهارا وتجبر الجميع على انتظار الليل يبقى كل من الكردي والعربي منغلقا على حاله ولا تنشأ صداقة بينهما. لذلك فقد اخذ عدد من النقاد العرب في كان على الفيلم طرحه الذي يشجع على التفرقة بين أبناء المجتمع العراقي الواحد رغم ما يحتويه من جماليات كثيرة وموسيقى تصويرية وتقنية جيدة. ويختصر تصريح للمخرج طروحات الفيلم قائلاً "حتى وان كنت أتكلم العربية فانه ومن دون أن يطلب رأينا تم ضمنا للعراق لنخضع للأكثرية العربية. أنا لا اعرف العرب، لا أعرف منهم إلا الشرطة السياسية والجيش". وقال بعض النقاد إن مستوى الفيلم كان من الممكن أن يرتفع لو أن العلاقة بين الشابين نمت في أجواء ايجابية أكثر، ولو تحرر من الانغلاق سياسي الذي لا يظهر أي انفتاح على الآخر. غير أن آخرين وجدوا أن وقتاً كافياً لم يمر بعد حتى تندمل جراح الأكراد العراقيين، فطالما شعروا بالمرارة تجاه المعاملة التي لاقوها على أيدي العرب متمثلين في نظام صدام حسين القمعي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

سياسة الخصوصية